خطط التنمية الاستراتيجية لمحافظات كردستان العراق

كلمة سيادة وزير التخطيط

حكومة إقليم كوردستان

للتقدم نحو التنمية المستدامة، في سبتمبر 2013، أطلقت وزارة التخطيط في حكومة إقليم كوردستان “رؤية مستقبلية لإقليم كوردستان العراق عام 2020، ووضعت وثيقة رؤية عام 2020 خارطة طريق نحو المستقبل المنشود للمنطقة، ووضعت أيضاً الأهداف والتوجهات الاستراتيجية التي تهدف إلى تحسين رفاهية شعب إقليم كوردستان.

ومن أجل اتباع نهج شامل وتشاركي في التخطيط الاستراتيجي، وزارة التخطيط وبالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي - سعى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، لصياغة استراتيجيات تنمية المحافظات لإقليم كوردستان محافظات (أربيل والسليمانية ودهوك)، والذي يمكن أن يبرهن على وجود نهج من أسفل إلى أعلى في استراتيجيات بناء وخطط العمل نحو تحقيق أهداف رؤية إقليم كوردستان، استناداً إلى نهج أقرب إلى احتياجات المواطنين وتطلعاتهم، وأطلقت وزارة التخطيط هذه المبادرة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في أبريل 2013 بعد التوقيع على اتفاقية تقاسم التكاليف حيث قامت الوزارة بمساهمة مالية مباشرة للمشروع في الوقت الذي تم فيه توقيع الاتفاقية لهذا المشروع، لم ينشأ بعد أي تعاون أو أحداث لمحافظتنا الجديدة (محافظة حلبجة)، لذلك سيتم إدراجها في تعاوننا في المستقبل مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، لتأمين المساعدة التقنية وبناء القدرات لإنشاء استراتيجيتها الخاصة من أجل تحقيق التنمية المستدامة .

نحن فخورون بأن استراتيجيات تنمية المحافظات الثلاث تم تطويرها وفقا للمعايير الدولية واعتماد الاحتياجات الحيوية على أساس النهج التشاركي، مع ملكية المحافظين واللجان المحلية ذات الصلة والجهد المشترك من الموظفين المحليين والخبرات المحلية في كل محافظة.

نحن سعداء أيضاً لأن استراتيجيات تنمية المحافظات تستخدم رؤية إقليم كوردستان العراق 2020 كخارطة طريق، وفي الوقت نفسه، سلط الضوء على الميزات الجميلة لكل محافظة، فضلاً عن القواسم المشتركة وتكامل الفسيفساء بينهما.

أظهرت استراتيجيات تنمية المحافظات من المحافظات الثلاث الاحتياجات المشتركة لمعالجتها على المستوى الإقليمي مثل التحسينات التشريعية اللازمة والمشاريع المستوى الاستراتيجي داخل المحافظات، حيث أن هناك قدر كبير من هذه الاحتياجات شيوعاً هي في إجمالي المواءمة مع الاستجابات المقترحة للتحديات التي قدمت في رؤية إقليم كوردستان العراق عام 2020، وبعض هذه الاحتياجات المشتركة، كانت أمام العين، وقد قيل ذلك؛ مستوى المواءمة بين رؤية اقليم كوردستان-العراق 2020 واستراتيجيات تنمية المحافظات، سواء كان في تحديات أو في التطلعات، ويثبت الوحدة بين محافظات إقليم كوردستان العراق عندما يتعلق الأمر بأولويات التنمية واحتياجات الناس.

صياغة هذه الاستراتيجيات الاقليمية هي الخطوة الأولى نحو تطوير منهجية تقدمية، ولكنها تحتاج إلى أن تتجلى في مشاريع وإجراءات على أرض الواقع، وقياس وتقييم التقدم المحرز في حين التحرك المتبقي سيكون صعباً حتى الآن ومطية للاهتمام.

ستقوم وزارة التخطيط في حكومة إقليم كوردستان بتقديم كل الدعم والتعاون لمحافظات إقليم كوردستان في جهودها الرامية إلى نشر استراتيجيات تنمية المحافظات مع آمالنا وصلواتنا دائماً إلى تسريع وتيرة التقدم السلمي لإقليم كوردستان.

الدكتور علي السندي
وزير التخطيط
حكومة إقليم كوردستان
نوفمبر 2015

محافظات كردستان